الخميس، يونيو 26

الصراحة راحة

مش كل الصدق صدق.
لكن في صدق نية وفى صدق امنية.
وليس الإيمان بالتمنى
ولكن ما وقر فى القلب وصدقه العمل.
وتلك هى القضية
ولى وجهة نظر خاصة جدا فيها ويمكن تكون شائكة.
الموضوع هيكون فى سورة سؤال مهم.
ولو فعلا الإجابة صدق
يبقى صاحبها هايستفاد.
السؤال الأول:
هل تحب القرآن؟
الإجابة:
طبعا بلا بديل.
هل تحب سماع القرآن؟
يعنى أحيانا.
طب لو كنت قاعد لوحدك وفاضى تفضل مين
مشارى ولا الغامدى ولا الطبلاوى ولا أم كلثوم ولا عبد الحليم حافظ؟
أفضل عمرو دياب.
طب ما تخليك صادق مع نفسك.
وما تفتنش على نفسك لحد.
وما تأنبش نفسك كمان.
بصراحة وأكيد فى الصراحة راحة.
إنت بتحب الأغانى اكتر من القرآن.
مبدئيا أنا لا بحلل ولا باحرم.
ولا بحب اللعبة دى علشان النهاردة بقت أسهل من كورة القدم.
لكن خلينا صادقين مع نفسنا علشان نشوف حقيقتنا صح.
وإذا عاجبنا حالنا يبقى زى الفل.
ما فيش أى مشكلة وما فيش واحد من حقه يقيم الناس.
وإذا كان حالنا مش عاجبنا!
برده مافيش مشكلة مافيش حاجة إتكسرت براحة كدة ممكن نتعالج ونبقى أحسن.
لكن السؤال المهم.
هل هو فعلا القرآن أجمل من الأغانى؟
أكيد آه القرآن كلام ربنا. وعقلاء الاسلام وغيرهم كمان.
قالو عليه خير الكلام.
وأنا مصدق عقلهم.
طيب ليه أنا باحب الأغانى أكتر؟
تعالى نحلل دى براحة.
لو أنا مثلا بحب تامر حسنى .
لكن معجبين منير بيسمعوا منير أكتر.
وما بيقدروش تامر ربع تقديرى ليه.
لكن معجبين أم كلثوم ما بيعجبهمش ولا حتى عبد الحليم.
وما بيقدروش تامر أصلا.
أيه الفرق بينى وبينهم؟
الفرق إنهم اتعودوا يسمعوا أم كلثوم.
وفاهمين كلامها المجعلص.
ومتكيين ع الموسيقى الرايقة.
ده حتى فيه ناس مابتسمعش غير الأغانى اللى بالفصحى.
طيب ماتجرب تسمع أم كلثوم.
والله فكرة.
خد ماتجريش إنت ما صدقت.
خلاص كأنك جربت.
لو كنت سمعتها أسبوع واحد كانت هاتعجبك قوى لما تتعود عليها.
لأنها بتقول أشعار حلوة والحان جميلة وأداء مميز.
لكن القرآن جميل برده كدة؟
آه طبعا وإسأل مجرب.
ده فيه ناس تسمع القرآن عينيها تسيح دموع.
وفيه ناس تسمع الآية من هنا جسمها كله يترعش.
والقرآن فيه بيان وإبداع ولا أى قصيدة فى أى عصر تيجى حاجة فيه.
والقرآن فيه مشاعر وأحاسيس بتتلحن بألحان أروع من أى أغنية.
والجميل إن الحان القرآن تلقائية مش ثابتة.
يعنى بتنقل الإحساس اللحظى بتاع القارىء.
لكن الأغانى بيكون المطرب مؤدى لأحاسيس الملحن.
أكتر من إحساسه هو لأنه
ما بيعرفش يعبر عن أحساسه كويس بالطريقة دى.
ولو كان بيعرف كان لحن لنفسه.
ولما بيلحن لنفسه بيلتزم بالنص فى كل مرة بيقول فيها الأغنية.
وخروجه عن النص اللحنى بيكون قليل ولما بيكون تأثره عالى جدا.
لكن القرآن الشيخ المقرئ ماشى مع إنفعالاته وتأثر الناس اللى سامعاه.
وفيه مشاعر بتتنقل بين الناس وبعضها ثبتها العلم الحديث فى مدارس علم النفس.
يعنى المقرئ بياخد من صدق مشاعر الناس إلهام خفى وينطلق فى التلاوة.
ولو عاوز زيادة فى الموضوع ده استأذنك تراجع الحاسة السادسة.
موضوع هايعجبك جدا.
صدقنى والصراحة راحة.
القرآن أجمل من الأغانى بكتيير.
والناس اللى كانت فاهمة يعنى ايه شعر قبل الإسلام وفى بداية ظهوره.
كانت بتقول على القرآن سحر من جماله.
بقولك أكيد بعد كدة المشكلة عندك انت.
والمشكلة بسيطة ممكن تبدأ تحلها شوية شوية.
وأول خطوة إنك تقتنع بجمال القرآن.
ولا قدر الله لو فيه تكبر على القرآن تمحيه من قلبك.
وتفتخر إنك بتسمع قرآن.
إنزل جرب إشترى بحر مالك شريط قصار السور لعبد الباسط.
عبد الباسط ده عبقرى فى تناول معانى القرآن وسردها.
ولا الطبلاوى اللى تفهم تفسير الآيات من كتر الإحساس فى تلاوته.
أو محمد جبريل اللى بيخلى القلب ليه أجنحة وهايطير من مكانه.
ده لو إنت مصرى التذوق.
لإن الإحساس ليه إرتباط وثيق بالبيئة.
وإبدأ اسمع القرآن من أكتر من شيخ قارئ.
وحب القرآن.
وبعدها إسأل نفسك.
هل أنا أحب القرآن أكثر أم الأغانى؟

السؤال الثانى:

هل تحب رسول الله أكثر من نفسك التى بين جنبيك؟

اجابتى الشخصية

للأسف ليس بعد
اللهم إنى أسألك حب رسولك الكريم حق الحب
اللهم إنى أسألك ود رسولك الكريم حق الود
اللهم إنى أسألك معرفة رسولك الكريم حق المعرفة
اللهم واجعلنى من الصادقين.

هناك 26 تعليقًا:

شاب مسلم يقول...

طبعا هاقولك
انا بحب القران وبحب اسمع القران
استنى بس هى مش بالكلام
لو بتحب القران مش هاتسمع اغانى
ولو بتحب الاغانى مش هاتقدر تسمع قران صدقنى والله الكلام ده مجرب من زمان
وطبعا هاقولك انا بحب الرسول صلى الله عليه وسلم
ومافيش حد بيحبو قدى
طيب يا عم استنى شويه احنا لحد دلوقتى ماسمعناش حد بيقول انا مش بحب الرسول لا مسلم ولا غير مسلم
اصل محبة الرسول دى جبليه
يعنى مافيش حد يعرف الرسول كويس الا اما يحبه
وخلى بالك ربنا قال
قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم
يعنى
محبة=اتباع
اتباع=محبة
بس يا حلو ماتجيش تربيلى لحيتك وتقصرلى ثيابك.....وتقولى انا متبع
لا انا مش بقلل من اللحية وتقصير الثياب
بس اتباع الرسول شامل حاجات كتير
عبادات ومعاملات فى الظاهر والباطن
بس اوعى تيجى وتقولى قشور وفروع
لا د ما فيش حاجة كان بيعملها الرسول صلى الله عليه وسلم سواء ضغيرة او كبية لا انها بتقربنا من الجنة وبتباعد بينا وبين النار

اللهم صلى وسلم وبارك على محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه الى يود الدين

اسف يا استاذ >>>> مع اصرارى >>>على الاطالة
وبحييك يا فندم علىاسلوبك الجميل المبسط ده
واسمحلى يا باشا اتعلم منك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مع اصرارى يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أشكرك بشدة
أعطيتنى فرصة ثانى تعليق
لأجل أن أحييك
وأخبرك أن المدونة مدونتك
والنقاش طابعها
لك أن تطيل كما تشاء
وسعيد جدا بزيارتك
ومردودة قريبا إن شاء الله

مع أبلغ تحياتى
السلام عليكم ورحمة الله

ahmed_k يقول...

اخي الكريم موضوعك جميييييل جدا وبيضع اليد علي الجرح اللي استفحل في الأمه وقد اخبرنا القرآن بهذه الحال منذ 14 قرن من الزمان (وقال الرسول يا رب ان قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا ) فهجر الكثير من القرآن واصبحت المصاحف زينة يزين بها البعض منازلهم وسياراتهم ولكن ولله الحمد والمنه كثير من المسلمين وان كان شاردا فيمكن بدعوة صادقه مخلصه ان يرجع وان يشعر بمدي فداحة خسارته ببعده من كتاب الله ومن رسوله الكريم عليه الصلاة والسلام , لكن غياب القدوه هو من اوصل لتلك الحال فعلي كل اب ان يكون قدوة لأبنائه فاساس الأصلاح يكون من الأسره , وفقك الله وجعل نبض حروفك في ميزان حسناتك والسلام ختام

مع اصرارى يقول...

Ahmed_K

سعدنا برسالتك الجميلة
وقد علمتنا الحياة أن الدعوة الى الله
تشخيص وعلاج
وفهم ومنطق وإبداع
أليس القرآن فعلا جدير بالسماع
أليست المتعة الحقيقية فى سماعه
إذن فلماذا يحرم الكثيرون أنفسهم من تلك المتعة الراقية
إنها لعنة العادات السيئة
لهذا فأنا ظنى بكل زوارى أنهم ممن يعرفون كتاب الله ويقدرونه
ولكنى أتوجه برسالة لكى يقوموا بتوجيهها كما هى أو يستفيدوا من أفكارها فينتجون فكر أجمل من أجل دعوة من أراد الله هدايته على أيديهم
وأنت أخى أهل لذلك
بوركت ومشكورة الزيارة
ولك كل الود
والسلام عليكم ورحمة الله

سبهللة عالاخر يقول...

استاذ مصطفى
انا جربت الحن القران بصوتى وبينى وبين نفسى فى البيت مع الحفاظ على اصول التلاوة وكمان عشان نفسى اياد يحفظ القران
وما احلاها هذه التجربة
كنت زمان قبل الالتزام ةانا فى المطبخ ادندن بأى اغنية خاصة الاغانى القديمة كنت بحبها جدا
وسبحان مغير القلوب
حاليا بستمتع وانا بتغنى بالقران والمصحف ما يسيبش المطبخ طول ما انا فيه
حتى اياد بئى يوم من النوم الصبح وقبل ما يغسل وشه يفتح التليفزيون على قناة المجد للقران الكريم
ويم ما يحب يغير القناة يجيب قناة طيور الجنة
قناة اسلامية للاطفال وكلها اناشيد اسلامية
على فكرة نفسى اقول للشاب المسلم
ان ضد فكرة تقصير الثياب نهائيا
زمان كان طول التوب او الجلابية فيه نوع من الخيلاء والكبرياء والغرور
لكن انهاردة الكلام دة غير موجود على ارض الواقع
وتقير الجلابية بيدى شكل مش لطيف للى لابسها

مع اصرارى يقول...

أختى الكريمة أم إياد
بارك الله فيك وأكثر من أمثالك

نشرك لتجربتك الواقعية وتغيير الحال الى هذا الجمال شرفنى وأثرى موضوعى

فليحتذى بهذا النموذج من أراد الله هدايته

أشكرك على تعليقك الجميل
وأهم حاجة إن إياد مستمتع بحياته
هو متعود على كدة.
ومستمتع بكدة.
فيه ناس متعودين يقعدوا ع القهوة لحد ما ضهرهم يوجعهم.ومستمتعين جدا بحياتهم.وفيه ناس بتقعد تلعب استيميشن بالكوتشينة ويتاوبوا وهيناموا على نفسهم وبيصعبوا عليا.بس هما مستمتعين كدة.لو فكروا يغيروا العادة وإحنا ساعدناهم وغيرنا وجهة نظرهم بصدق.برده هايفضلوا مستمتعين بحياتهم.
متعك الله فى الدنيا والآخرة وجعل لك من ذريتك قرة أعين.وجعلك للمتقين إماما.

وفعلا زيارة محمودة ومجدية
وسلام خاص جدا لإيادنا الراقى
ولك أبلغ تحية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عصفور المدينة يقول...

أسلوب طيب وعقلاني لعل الله يفتح له آذانا وأفهاما

عاشقه الفردوس يقول...

ابو سناجق

اول مره اشوف الموضوع ده بالمنظر ده

بجد ربنا يفتح عليك

بس انت بتحب النبي

اه بتحبه

غصب عنك بتحبه :)))

مع اصرارى يقول...

عصفور المدينة

ما حرمنا الله أبدا من زيارتك
فلعلك تعلم إن مرورك وتعليقك
يكون لى بمثابة شهادة إجازة للنص المكتوب
فيزداد اطمئنانى من تعلسقك الكريم
بارك الله لنا فيك

لك ابلغ التحيات
السلام عليكم ورحمة الله

مع اصرارى يقول...

عاشقة الفردوس
غصب عنى بحبه وبمزاجى بحبه
بس أنا خايف أرضى عن الحب ده
مهما حبيته هاروح فين فى اللى حبوه
ومهما عرفته هاكون مين من اللى عرفوه

حب رسول الله مكانة إيمانية يفتح الله بها على من يشاء من عباده ويهدى لها أهل القرب والود والتقى.

حتى سيدنا عمر الحبيب رضى الله عنه
كان صادقا وقال "لا يا رسول الله"
ولكنه كان وقت نوالها
فكتبها الله له
فقال له سيدى رسول الله صلى الله عليه وسلم"الآن يا عمر" وكأنه يهنيه على سلامة الوصول وإكتمال الإيمان.
فأين أنا من هذا؟
اللهم إنى اسألك حب محمدا صلى الله عيه وسلم وحب آله وحب صحبه وحب زوجاته أمهاتى وحب تابعيه بإحسان وحب كل من هام وأحب هذا الحبيب المقرب صلى الله عليه وسلم.

أختاه إنى أحبك فى الله
وأحبك كما أحببت رسول الله صلى الله عليه وسلم

تقبلى أكمل تحية
سلام الله
عليكى ورحمته وبركاته

dodda يقول...

ما شاء الله
حفظك الله وبارك فيك
اسال الله العظيم ان يفتح عليك ويفقهك فى الدين
امين

مع اصرارى يقول...

Dodda
آمين
أنا وإنت يارب وكل المسلمين
الفقه فى الدين ده يعنى فعلا كل حاجة
مش مجرد فقه الأحكام فقط
معنى كبير جدا ودعوة عظيمة اللى إنت دعيتيهالى
ربنا يبارك فيكى

مع أسلم تحية
السلام عليكى ورحمة الله وبركاته

أختكم فى الله يقول...

والله موضوع فى منتهى الجمال

بارك الله فيك يا اخى

ربنا يعينا على ذكره وشكره وحسن عبادته

مجهود مشكوور

مع اصرارى يقول...

أختنا فى الله
أشكر مرورك الجميل
اللهم انفعنا بما علمتنا
اللهم علمنا ما ينفعنا

مع ابلغ تحياتى
السلام عليكم ورحمة الله

fahd يقول...

يا مع اصرارك اسلوبك جميل قوي

ربنا يعزك ويكرمك وينفع بك

ragishokry يقول...

سيدى العزيز

كلامك جميل لانه بسيط وصادق ، وعلى فكره تذوق جمال القرآن فى تلاوته اكثر فى رأيى من سماعه
فعند سماع القرآن ينبغى الانصات وعدم الانشغال بشيء اخر وهذا لايتأتى الا فى غرفة مغلقة على المستمع
اما عند تلاوة القرآن فنحن نستخدم حاسة السمع وحاسة البصر معامما يزيد التركيز والاندماج
والذى يقرأ القرآن كثيرا ويندمج فى القراءة لن يرضى به بديلا لا اغانى ولا افلام
اما حب الرسول اكثر من النفس فهو الجهاد بعينه
تحياتى ودمت بكل خير

مع اصرارى يقول...

Fahd
وأخيرا يصبح لمدونتى بصمة
شرفتنا يا فهد الوجدان

تقبل أغلى تحية
السلام عليكم ورحمة الله

مع اصرارى يقول...

راجى

شرفت ونورت

أما شرفت فلإنك راجى الجميل وزيارتك شرف كبير طبعا

أما نورت فلأن تعليقك أثار سؤالين مهمين جدا

الأول: هل قراءة القرآن أوقع على الوجدان أم سماعه؟

الثانى:هل التركيز بعمق بحاسة واحدة أوقع على القلب أم التركيز بحاستين ثم بثلاث ثم بأربع...؟

فعلا تعليقك مثير يا راجى
أنا هافكر فى الاسئلة دى وأتمنى إنك تفكر برده والنتيجة هاتكون تدوينة رائعة عندك أو عندى

مع ابلغ تحياتى
السلام عليكم ورحمة الله

مشتاق لله يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي مصطفي اولا انا اضفتك عندي في الماسنجر ولم اتشرف حتي الان بالتحدث اليك- ثانيا الحوار ده مع نفسك او بشكل عام -علي العموم لو كان احد الاثنين فهو رائع جدا وصدقني وانا اطالعه استمتعت جدا لان عندي مشكلة مع اغاني فيروز مش قادر اتركهم بالرغم من اني اسمع القرءان اكثر منها-اماعن حب الرسول والله والله هو احب الي من نفسي وامي وابي وروحي وعافيتي

نونو يقول...

hالسلام عليكم
جوار جميل وتحسه من قلبك ربنا يفتح عليك
جرب كدة تتعارف على رسولنا الكريم وتتوحد معاه وتعيش السيرة والاحداث اللي حصلت له علشاني وعلشانك
هتعرف انه حبك ليه اكتر من نفسك شوية اوي عليه
تعرف ان صوتي حلو في القران الكريم ليه مع تدبره حاجات واحاسيس جميلة اوي
عندي كمان شيخ صوته جميييل جدا هبقى ارفع له حاجة على المدونة تسمعوها
طبعا صوت الملائكة عبد الباسط ليا معاه طقوس لسماعه عندها بشعر باني بلمس السما
اما جبريل وكاني اعيش احداث القران وعندي ابني يوسف 6 سنين ونصف بيقلده وبيحفظ منه
اما العفاسي سماعه مذاقه خاص
ربنا يكرمك وننتظر تجربتك مع حب سيد الخلق
تحياتي

مع اصرارى يقول...

مشتاق لله
أنا حملت google talk وبحمل yahoo massenger علشان خاطر عيونك

الحوار خاص وعام فى نفس الوقت
والمعنى مش تأنيب إنك بتسمع أغانى فيروز
بس السؤال هل فعلا القرآن أمتع؟
والاجابة اللى أنا متأكد منها طبعا
بالعقل القرآن أجمل بمراحل والحانه فيها أحاسيس أرقى. لكن بالإحساس أغانى فيروز محسوسة ليا اكتر. يعنىاختلاف أمزجة والمطلوب إنك تظبط مزاجك وتعدل ذوقك لو انت حابب كدة.
أما حب حضرة النبى عليه الصلاة والسلام فده مكانة ايمانية عظيمة مهما وصلنا فيها هانروح فين فى العظماء اللى سبقونا.لازم نفضل دايما نطلب المزيد من الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكل ما نصدق مع نفسنا هنلاقى لسة فيه تضحية وفداء وحب ممكن ينصرف للحبيب صلى الله عليه وسلم.
اللهم إنى اسألك حب احباب المصطفى صلى الله عليه وسلم.

مع ابلغ تحياتى
السلام عليكم ورحمة الله

مع اصرارى يقول...

أم يوسف وإسراء
وأدينا بنتعرف كل يوم على جديد
ربنا يبارك فى يوسف وإسراء واخوانهم وأخواتهم.

أما أنا فإنى أحب رسول الله ولكن هل كفى حبى له؟
والله لا أقنع أبدا وأطلب دائما المزيد.
لقد ارتبط حب رسول الله بإكتمال الإيمان وهذه مكانة عالية المنال نقضى أعمارنا سعيا فيه وطلبا لها ودائما نطلب المزيد من الحب والصدق.
فليس الإيمان بالتمنى
وللتوضيح عندى سؤال هل حبى لرسول الله صلى الله عليه وسلم مثل حب سيدنا عمر له أم نصفه أم عشره؟

تحياتى لكى وللأسرة الكريمة
السلام عليكم ورحمة الله

سبهللة عالاخر يقول...

استاذ مصطفى ياريت تظبط التعليقات فى مدونتك التانية زى ما ظبتها هنا
عشان مش عارفة اعلق هناك

سبهللة يقول...

استاذ مصطفى
فينك لا بتكبت ولا بتيجة تزورنى
لعل المانع خير
ياريت تطمنا عليك

Dr.m يقول...

السلام عليكم
تقبل مروري الأول بمدونتك الرائعه
جزاك الله خيرا على هذ الكلام الرائع وجعله في ميزان حسناتك
اللهم ارزقنا حبك وحب نبيك صلى الله عليه وسلم والعمل به
تقبل تحياتي
سلام

SIMA SOSO يقول...

السلام عليكم بجد الوب أكتر من رائع وبجد كل جمله ليها تأثير فيها الجد والضحك والمنطق بجد بارك الله فيكي