الجمعة، يونيو 13

نعيب زماننا







لماذا؟



تلقى اللوم على الأيام!!!!!



لماذا؟



نلوم نائبة الدهر!!!!!



لماذا ؟



نعتب على الزمان!!!!






السؤال ليس للإستنكار حاليا.



بل للإستفهام!



لعلنا نصل فى النهاية الى الحقيقة الربانية وهى الاستنكار.






هى ملاحظة عامة



لاحظتها فى نفسى كثيرا.



ولا حظتها فيمن حولى أكثر.






وكم جاهدتها. بقصد أو من غير قصد.






ولولا أنها زلة خطيرة وكثيرة احتمال الحدوث.



ما حذرنا منها الله نفسه.






اجمل الكلمات واتحف الاشعار وأرق الاغنيات



تحوى بين طياتها هذه الكارثة البشرية الغير مقصودة.






لاحظت من بعد تأمل وملاحظة وافرة.



إن آفة اللوم على الزمان يتخذها الناس ستارا عن العجز الدفين فى قلوبهم.



يتخذها الناس ذريعة لتقليل أو حجب لوم النفس.



ويا لسوء ما يتأتى من العواقب.






فماذا بعد أن ألقيت باللوم على الصارم المستبد.



فماذا بعد أن جعلت سبب النوائب والكوارث تلك الأيام" العصيبة"



لا شيء.



فعلا لا شيء.



أذنب فى حقى زمانى.



قللنى ما قللت نفسى.



لو كان الأمر هكذا.



لو أنها أيام صلاح الدين.



لو أنها ايام بن الخطاب أو بن عبد العزيز.






عفوا إنها ايامك.



نعم عش تلك الأيام فليس لك أيام غيرها.



نعم إنعم ولا تلوم على ما لا يتغير.



بل اجعل توجهك الى ما تستطيع انجازه.






قال الهادى البشير صلى الله عليه وسلم



"لا تحقرن من المعروف شيئا"






ألم تلحظ أن الأيام ليست سوى أيام كغيرها؟



ألم تلحظ أن الأيام ليس لها علاقة لا بالبرد ولا بالحر ولا بالزلازل ولا بالحروب ولا ...






فالبرد والحر سببهم المناخ والتضاريس



والزلازل والبراكين سببها الطبيعة الجيولوجية للأرض



والحروب والكورات سببها ظلم الإنسان لنفسه



أما ما نحن فيه.....






قالوا أمن قلة يا رسول الله؟



فقال صلى الله عليه وسلم



"بل انتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن الله في قلوبكم الوهن"



قالوا رضى الله عنهم جميعا



وما الوهن



فقال صلى الله عليه وسلم.



حب الدنيا وكراهية الموت



سبب نفسى. مرض قلبى.



هى النفس دائما






إذن لكل شيء سبب.



ونحن محدودون بأفعالنا فى محدودة الاسباب.



ويتوقف تكليفنا عند تلك المحدودة.



ولا يتخطى إلى محدودة القضاء والقدر.






فنحن مكلفون بتهيئة الأسباب للخير وتجنب اسباب الشر.



والقضاء من بعد ذلك لله فهو خالق الأسباب ونحن من خلقه ومن أسبابه.



فاللهم اجعلنا سببا للخير. اللهم استخدمنا ولا تستبدلنا. آمين.






ولم يلق رسول الله باللوم أبدا على الزمن أو يذكر صفة للأيام.



بل يلقى بالصفات على أهل ذلك الزمان.



"القابض على دينه"



"يستحلون فيها"






وقد قال الله تعالى شأنه فى الحديث القدسى:"لا تسبوا الدهر فأنا الدهر"



وليس الدهر اسما من أسماء الله بل تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.



ولا هو صفة كى تكون من صفات الله. بل



هو ناتج القضاء والقدر فيما مضى وانصرم وفيما سيحدث وينتظر.






فإن الله يخلق الأسباب وتسير بها المقادير من عنده.



وتقوم بها الحجج على العاقل وهو بن آدم.



ففى كل نائبة يكون له الإبتلاء.



ويقع عليه الإختيار ويميز ما يريد بقلبه.



ويحكم نفسه وجوارحه بعقله.






فإن كان مراده على مراد الله منه فلح.



وإن ضل الى مراد نفسه و شيطانه طلح.



وفى النهاية ينفذ أمر الله.






ومن الناس من شكر وصبر ووعظ و تأمل وتدبر و ترجى ودعى



ومنهم من كفر وجحد وضل وأضل وتشيطن بعقله وفكره والعياذ بالله.






إن اللوم على الأيام هو أفضل مسكن لصداع المسئولية.



ويرفع عن اللائم وطأة الإنفعال والتفاعل مع الواقع.



فلنحذر جميعا هذا المرض العضال.



طاعة لله تعالى وابتغاءا لمرضاته.



ونختم بأشعار سيدنا الإمام الشافعى رضى الله عنه وأرضاه.






نعيب زماننا والعيب فينا



وما لزماننا عيب سوانا



ونهجو ذا الزمان بغير ذنب



ولو نطق الزمان لنا هجانا.






والسلام ختام.

هناك 11 تعليقًا:

الباحث عن الحقيقة يقول...

جميل جدا هذا التأمل الهادي والعميق
وفعلا معاك حق في كل اللى قلته
وعجبني اوى القول ان لوم الزمان هو لحجب اللوم عن النفس
ربنا قال : كثر الفساد في البر والبحر بما كسبت ايدي الناس
ايدي الناس هو السبب مش تغير الازمان
سعيد بزيارتي لمدونتك
موضوع طيب وشخص عميق التأمل وواضح انك شخصية هادئه
واحنا اللى تشرفنا بمرونا هنا وبمروركم عندنا
تحياتي

عصفور المدينة يقول...

إن اللوم على الأيام هو أفضل مسكن لصداع المسئولية.


فتح الله عليك

عاشقه الفردوس يقول...

سلمت يمينك
اللهم اغفرلنا

مع اصرارى يقول...

الباحث عن الحقيقة
سعدت جدا بمرورك وأرجو دوام التواصل بيننا.

عصفور المدينة
نعم سيدى
"ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا. ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به"
سعيد جدا بتشريفك وأرجو استمرار التواصل.

عاشقة الفردوس
أناك الله ما تبغين وجعلك ساكنة الفردوس
عرفتك وكنتى غائبة عنا فعود أحمد وما أسكت الله لك حسا.

إخوانى أدعوكم لقراءة دعوة عامة و اسداء الرأى والنصيحة
جزاكم الله خيرا

راجى يقول...

صباح الخير يا مولانا

نفعنا الله بعلمك وندعو الله ان يعلمنا ما ينفعنا وان ينفعنا بما علمنا ، امين

كلامك كله لا غبار عليه

اما الايام فيمكن وصفها بالايام النحسات كما ورد فى كتاب الله
واعتقد اننا يمكن ان نصف الايام التى يحدث فيها الكوارث كما وصفها الله
وايضا يمكن ان تكون ايام مباركة مثل ليلة القدر وايام رمضان
ولكن لب القضية هو الرضى بما قسم الله فإذا رضينا شكرنا ولم نسب الزمن باجماله
ولا رأيك ايه ؟

شكرا لمرورك وتعليقك عندى وارجو تكرار الزيارات

ولك الشكر

اوعى تفكر يقول...

جزاكى الله خيرا على البوست الرائع
نعيب زماننا والعيب فينا
ابسط شئ ان نلقى اللوم على الزمن
على ان نلقى العيب على المشكله الاساسيه وهى نحن

أحمد كمال يقول...

عيب الزمان جزء من مرض الذرائع الذي تناولناه من قبل ، و هي ذريعة غير منطقية ، و لكن كما تفضلت يا مصطفى يستخدمها جل الناس بقصد و بدون ..

أختكم فى الله يقول...

والله يا اخى صدقت .مقالة اكثر من رائعة ياريت كل الناس قبل ما تلوم الظروف والمجتمع والناس تراجع نفسها الاول

اتشرفت جدا بزيارة مدونة حضرتك والله
واضفتها فى المفضلة عندى بعد اذن حضرتك

خالد يقول...

بص يا سيدي السلام عليكم الأول
طبيعة كل إنسان هي أن يتلمس أي عذر لنفسه كي يبرر تقصيره
و يبحث عن أي شماعة يعلق عليها كل سلبياته
وأجمل ما قلته هو كلام النبي صلى الله عليه وسلم
لم يلق رسول الله باللوم أبدا على الزمن أو يذكر صفة للأيام.
بل يلقى بالصفات على أهل ذلك الزمان.
"القابض على دينه"
"يستحلون فيها"
ملحوظة بقه على جمب
انت متاثر بأسلوب شيخنا العظيم الإمام ابن القيم ؟ أصل هو اللي بينفرد بطريقة تقطيع الجمل وتقليصها في خلاصة الخلاصة ويا خد من الحديث كلمة أوكلمتين فيهم البهاريز
بصراحة طريقتك عجبتني فيها احترام لعقلية وفهم وفكرالقارئ
أما عن اختيارك للموضوع وأداءك فيه فكان إيجابي جدا بمعنى انك عرضت الآفة ومعها الوقاية منها من كلا م سيد المر سلين صلى الله عليه وسلم
انا شايف اني رغيت بس بصراحة انا حاسس برحرحة في مدونتك ومش عاوز اطلع منها
واهو كل يوم والتاني ارجع هنا تاني وأعبي من الكنوووووووز اللي فيها
امشي انا بقه قبل ما تديني بالبوكس ف مراخيري

كلام على بلاطة يقول...

مدونة جميلة اول مرة ازورها
تحياتى

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

كلمات عميقة و جميلة فعلا ً، أشكرك.
نعيب و لا نبادر بحلول لأنّ ذلك أسهل !!